الاثنين، 20 يناير 2014

الارتشاح البلوري - Effusion Pleural

نشرت من طرف : JAD  |  في  3:55 م

عن الارتشاح البلوري

الارتشاح البلوري هو عبارة عن مجموعة من السوائل في الحيز ما بين اثنين من بطانة الجنبة) الغشاء البلوري) في الرئة.
عندما نتنفس، نستنشق الهواء إلى داخل الرئتين وتتحرك الضلوع للخارج والحجاب الحاجز يتحرك إلى أسفل.
لكي تتسع الرئة، يجب على بطانتها أن تنزلق جنبا إلى جنب مع حركة جدار الصدر. ولكي يحدث ذلك، تغطي كلا الرئتين والضلوع مع بطانة زلقة تسمى غشاء الجنب (الغشاء البلوري). وهناك كمية صغيرة من السائل بمثابة مواد التشحيم لهذه السطوح لتنزلق بسهولة.
تراكم الكثير من السوائل يضعف من قدرة الرئة لتوسيع والتحرك.

  • السن الأكثر عرضة:
جميع الأعمار, ولكن تزداد بتقدم السن.

أعراض الارتشاح البلوري

  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
أعراض أخرى مرتبطة بالأمراض الكامنة بالجسم. على سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون:
قصور القلب الاحتقاني:
 قد يشكو من تورم القدمين وضيق في التنفس عند النوم على الظهر، (ضيق النفس الاضطجاعي) أو الإستيقاظ في منتصف الليل (ضيق النفس الليلي الانتيابي).
السل:
 قد يكون هناك تعرق ليلي، السعال المصحوب بالدم (نفث الدم)، وفقدان الوزن.
 نفث الدم قد يرتبط بالعدوى أو سرطان الرئة.
الالتهاب الرئوي:
 قد يشتكي المرضى من حمى، قشعريرة والسعال المصوب ببلغم ملون والألم البلوري.

أسباب الارتشاح البلوري

الارتشاح البلوري مضاعفات لأمراض كامنة.
ينقسم الارتشاح البلوري على أساس تكوين كيمياء السوائل وما يسبب الانصباب التي سيتم تشكيلها. إلى تصنيفين هما :
  • الارتشاح البلوري الراشح.
  • الارتشاح البلوري المفرز.
 في بعض الأحيان يمكن أن يكون الارتشاح البلوري خصائص كل من الرشح والافراز.
  • الارتشاح البلوري الراشح:
يتكون عندما تتسرب السوائل من الأوعية الدموية في الحيز البلوري.
كيميائيا، الارتشاح البلوري الراشح يحتوي على قليل من البروتين وLDH عن الارتشاح البلوري المفرز.
إذا كان نسبة السائل في الحيز البلوري إلى نسبة البروتين الكلي في مصل الدم هو أقل من أو يساوي 0.50 ونسبة LDH السائل إلى مصل االدم هي أقل من أو يساوي 0.67، ويعتبر السائل عادة راشح ينما نسب الإفراز هي فوق 0.50 وما فوق 0.67.
أمثلة من الارتشاح البلوري الراشح ما يلي:
  1. قصور القلب الاحتقاني.
  2. فشل الكبد أو تليف الكبد.
  3. الفشل الكلوي أو المتلازمة الكلوية.
  4. غسيل الكلى البريتوني.
  • الارتشاح البلوري المفرز:
تكون الافرازات بواسطة التهاب في غشاء البلوري نفسه، وغالبا ما تكون نتيجة لمرض في الرئة.
أمثلة من أسباب الافرازات ما يلي:
  1. سرطان الرئة أو سرطان الثدي.
  2. سرطان الغدد الليمفاوية.
  3. الالتهاب الرئوي.
  4. السل.
  5. متلازمة ما بعد بضع التأمور.
  6. الذئبة الحمامية الجهازية.
  7. يوريميا أو الفشل الكلوي
  8. متلازمة ميغز.
  9. كيسة كاذبة البنكرياس.
  10. استسقاء.
  11. الخراج داخل البطن.
  12. تليف وورم الظهارة المتوسطة.
  13. معظم الارتشاح البلوري يحدث بسبب قصور القلب الاحتقاني، والالتهاب الرئوي والانسداد الرئوي والأورام الخبيثة.

مضاعفات الارتشاح البلوري

  • تندب الرئة.
  • انخفاض دائم في وظائف الرئة.
  • السائل الذي يبقى لفترة طويلة من الزمن يساعد على تشكيل الخراج ويسمى بالذبال الصديدي.
  • الإجراءات التشخيصية والعلاجية بما في ذلك بزل الصدر تنطوي على وضع الإبر من خلال جدار الصدر في الحيز البلوري يؤدي الى الاسترواح الصدري.

تشخيص الارتشاح البلوري

  • الفحص البدني:
        - يتركز على الصدر ويمكن أن يشمل الاستماع (auscultating) إلى القلب والرئتين وفحص الصدر (percussing).
        - وجود الارتشاح البلوري قد يقلل دخول الهواء ويسبب ضعف الاستماع الى جانب واحد من الصدر بالمقارنة مع الجانب الآخر.
        - إذا الجنب (في وجود التهاب غشاء الجنب) الاستماع الى صوت احتكاك أو صرير.
  • الأشعة السينية على الصدر:
        - قد تساعد وتؤكد وجود السائل.
        - بصرف النظر عن الاشعة الروتينية على الصدر، إذا وجد السائل البلوري، يمكن الحصول على صورة إضافية X-ray عندما يكون المريض مستلقيا على جهة الارتشاح.
  • الموجات فوق الصوتية على الصدر:
        - يمكن استخدامها كطريقة سريعة للتأكد من وجود السائل وموقعه.
        - يمكن أن يساعد ويقرر ما إذا كان السائل يتدفق بحرية داخل الحيز البلوري أو ما إذا كان واردا في منطقة معينة.
  • الأشعة المقطعية على الصدر:
        - لا تكشف فقط على الرئة ولكن الأسباب المحتملة الأخرى من الارتشاح.
  • بزل الصدر:
        - هو إجراء يستخدم لأخذ عينات من السائل من الارتشاح البلوري.
        - باستخدام إبرة طويلة رقيقة، يمكن إزالة السوائل وترسل للتحليل لتأكيد التشخيص.
        - في كثير من الأحيان، يتم تصوير الصدر بالأشعة السينية قبل بزل الصدر للتأكد من وجود الارتشاح وبعد ذلك للتأكد من أن هذا الإجراء لم تسبب بالاسترواح الصدري (الرئة المنهارة).
  •  تحليل السائل البلوري ما يلي:
        - التحليل الكيميائي قد تفرق ما بين الرشح والافرازات عن طريق قياس نسبة تركيز البروتين في الارتشاح البلوري ومقارنتها إلى تركيز البروتين في مجرى الدم.
        - LDH (نازعة اكتات) هو آخر المواد الكيميائية التي يمكن أن تساعد في جعل التمييز بين هذين النوعين من الارتشاح.
        - تحليل عدد خلايا للبحث عن عدوى، تحليل الخلية يبحث عن الخلايا السرطانية، ومزارع البكتيريا للبحث عن عدوى.

علاج الارتشاح البلوري

  • علاج الامراض الكامنة والسيطرة عليها لمنع تراكم السائل البلوري.
  • بزل الصدر على الرغم بانه يستخدم كإجراء التشخيص، فإنه يمكن أيضا أن يكون وسيلة علاجية في إزالة السوائل والسماح للرئة لتوسيع والوظيفة. أنبوب الصدر، يمكن وضعه لاستنزاف وعلاج الذبال (مجموعات الصديد).

الوقاية من الارتشاح البلوري

منع السبب الكامن وراء حدوث الارتشاح البلوري و السيطرة عليه حتى لا يؤدي الى تطور الحالة.

التسميات : ,

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات:

Labels

Tags

Text Widget

Blog Archive

back to top