مواضيع مختارة
جميع المواضيع

الثلاثاء، 17 يونيو 2014

لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟

السعال لا يعتبر مرضا فى حد ذاته بل مجرد عَرَض لأحد الامراض المؤثرة في الجهاز التنفسي.. و تجاهلها يؤدي للعديد من المشاكل الصحية.. متى تحتاج لإستشارة الطبيب..تابعونا


التقييم 5
لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟
- السعال (الكحه) هى عمليه فسيولوجية طبيعية يقوم بها جسم الأنسان بهدف التخلص من أى جسم غريب (مثال : المخاط) , والذى يؤثر على الرئتين أو الممرات الهوائيه, أو يحدث كرد فعل فى حالة وجود عامل مهيج (irritant)  لخلايا الممرات الهوائية .
- لذلك فالسعال لا يعتبر مرضاً فى حد ذاته  بل مجرد عَرَض لأحد الأمراض المؤثره على وظيفه الجهاز التنفسى و يتم تقييم خطورة هذا العَرَض من خلال تقييم الأعراض الأخرى المصاحبة له .
لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟

- يصاب الانسان بالسعال فى أحد صورتين :

1- سعال جاف (non productive) : غير مصحوب بأى شئ .
2- سعال غير جاف (productive) : مصحوب بافرازات (بلغم) أو دم أحيانا .

- السعال غير الجاف :

سعال مصحوب ببلغم وهو فى أكثر الأحيان يتكون من المخاط المبطن للمرات الهوائيه بشكل طبيعى لكن يزداد إفرازه فى حالات تهييج الخلايا أو وجود أجسام غريبه , يختلف فى اللون والرائحه والكميه حسب المرض وحِدَّته واحيانا يحتوى على دم.
البلغم قد يكون بسبب تغيرات مرضية فى الأنف أو الجيوب الأنفيه فيصل للحلق من أعلى أو قد يكون مصدره من الرئتين أو الشعب الهوائيه قادماً من أسفل.
هذا النوع من السعال مفيد فى التخلص من الأفرازات الزائده والمحمله بالأجسام الضارة داخل الجهاز التنفسى ولذلك لا يجب أستخدام أدويه مثبطه (مهدئه) لهذا النوع فى أغلب الأحيان . وأهم أسبابة :
- عدوى فيروسيه : أشهرها نزلات البرد و الأنفلونزا , وهى تمثل الغالبيه العظمى فى أسباب السعال البسيطة
- عدوى بكتيريه : ألتهاب يصيب الرئتين أو أى جزء من الجهاز التنفسى نتيجة أنواع معينه من البكتيريا , ويظهر.


السعال ضمن أعراض أخرى للمرض فى حالات مثل :

الإلتهاب الرئوى
إلتهاب الشعب الهوائية
إلتهاب الجيوب الأنفية
أو الدرن (السُّل).
- الأمراض الرئويه المزمنه : أستمرار هذا النوع من السعال لمده طويله (شهور) قد يكون علامة على الأصابه بمرض الأنسداد الرئوى المزمن (COPD) الذى يصيب المدخنين .
- الإرتجاع : خلل فى العضلات القابضه فى نهايه المرئ يؤدى الى صعود العصاره الهاضمه من المعده الى نهايات المرئ (GERD )
- إفرازات الأنف : تصل إلى الحلق من أعلى مسببة السعال أو الشعور بالرغبة فى البلع المتكرر.
- التدخين : هذا النوع من السعال فى المدخنين دليل على حدوث ضرر كبير فى الرئتين.
- السعال الجاف : لا تكون نوباته مصحوبه بأى إفرازات , فى حالات الأنفلونزا قد يصاب الأنسان بنوبات من السعال فى نهايات المرض أو فى حالات  وجود عدوى بكتيريه مصاحبه للأنفلونزا ,  وأهم أسباب هذا النوع :
- العدوى الفيروسية : بعد نوبات الأنفلونزا أو نزلات البرد , قد يستمر السعال الجاف لفترة بعد إنتهاء بقية الأعراض و تزداد حدته ليلا.
- ضيق الشعب الهوائية : وجود نوبه من السعال الجاف خاصة ليلا قد يكون نتيجة لحدوث ضيق أو تشنج فى الشعب الهوائيه بسبب عامل مهيج من نوع ما (bronchospasm ).
- الحساسية : قد يكون السعال مصحوباً بنوبات مستمرة من العطس خاصةً فى أمراض مثل حساسية الأنف (allergic rhinitis) .
- بعض الأدويه: مثل أحد مجموعات أدويه علاج ارتفاع ضغط الدم , ومثال عنها "كابتوبريل" الموجود بأسم "كابوتريل" أو "كابوتين".
- التعرض لعوامل مهيجه : مثال الاتربه , العوادم , مواد كيماويه فى بيئه العمل او السكن .
- الربو الشعبى : أحد أعراضه السعال الجاف المزمن , مصاحب له صوت أزيز أو صفير أثناء التنفس (wheezing ) وصعوبة  فى التنفس .
- جسم غريب : دخول أجسام غريبة إلى الجهاز التنفسى يهيج الخلايا المبطنة  للممرات الهوائيه فيطلق فعل السعال من خلال آليه عصبية طبيعية فى الجسم بهدف طرد الجسم الغريب.

هل استخدم المضادات الحيويه فى نوبات البرد العاديه؟

الغالبيه العظمى من نوبات السعال وخاصة المصاحبه لنزلات البرد والأنفلونزا تكون نتيجة عدوى فيروسية , والمضادات الحيوية لا تؤثر على الفيروسات ولا تستخدم لعلاج أمراضها . والأستخدام الغير مناسب والغير ضرورى للمضادات الحيويه خاصة بدون استشارة الطبيب يعرضك للأعراض الجانبية الناتجه عنها مثل :
الغثيان , القيئ , الاسهال , الطفح الجلدى , والفطريات.
الأستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية أيضا قد يتسبب فى القضاء على الأنواع المفيدة من البكتيريا الموجودة بالطبيعة فى الجسم و يؤدى لظهور أنواع من البكتيريا لديها مناعه ضد المضادات الحيوية المختلفه والتى ستسبب مضاعفات أخطر وصعوبه أكبر فى علاجها , كمثال السلالات المنيعة للمضادات الحيوية من البكتيريا المسببة للدرن والتى أدت لظهور حالات درن جديدة بعد القضاء على معظمها (multiple drug resistant tuberculosis:MDR-Tb.)
وبشكل عام ,تذكر ان السعال هو عَرَض وليس مرض , وتقييم خطورته يأتى فى اطار تقييم الاعراض المصاحبه له , واغلب حالات السعال تكون بسبب عدوى اما فيروسيه (فى الغالب) او بكتيريه تصيب الجهاز التنفسي.

متى أحتاج لاستشاره الطبيب ؟ (اعراض الخطورة)

تحتاج لاستشاره الطبيب فى حاله إستمرار السعال لفترة طويله (أسابيع أحياناً ) وظهور أعراض آخرى مثال:
- سعال شديد مصحوب بكميه كبيره من المخاط أو المخاط المخلوط بالدم.
- سعال مصحوب بصفير أو ضيق شديد أثناء التنفس.
- سعال مصحوب بارتفاع فى درجه الحرارة لمده أكثر من 3 أيام.
- سعال مصحوب برعشه بالنسبه للاطفال.

نصائح منزليه لتهدئه السعال :

- شرب السوائل خاصه الدافئه
- استخدم وسائد مرتفعه عند النوم
- القليل من العسل الابيض قبل النوم
- فى حاله السعال المصحوب ببلغم استخدم ادويه طارده للبلغم
- استخدم مهدئ للسعال فى حاله السعال الجاف
- المصابين بالحساسسيه او الربو الشعبى ينبغى ابتعادهم عن مصادر العوامل المهيجه مثال الاتربه والادخنه

تحذيرات :

- لا تستخدم أدوية  السعال للأطفال بدون إستشارة طبيب
- الأبتعاد عن الأستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية خاصة فى نزلات البرد والأنفلونزا
- استشارة الطبيب فى حالة وجود أعراض إخرى مصاحبة للسعال لصرف المضادات الحيويه المناسبة لحالتك.....

لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟

لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟

السعال لا يعتبر مرضا فى حد ذاته بل مجرد عَرَض لأحد الامراض المؤثرة في الجهاز التنفسي.. و تجاهلها يؤدي للعديد من المشاكل الصحية.. متى تحتاج لإستشارة الطبيب..تابعونا


التقييم 5
لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟
- السعال (الكحه) هى عمليه فسيولوجية طبيعية يقوم بها جسم الأنسان بهدف التخلص من أى جسم غريب (مثال : المخاط) , والذى يؤثر على الرئتين أو الممرات الهوائيه, أو يحدث كرد فعل فى حالة وجود عامل مهيج (irritant)  لخلايا الممرات الهوائية .
- لذلك فالسعال لا يعتبر مرضاً فى حد ذاته  بل مجرد عَرَض لأحد الأمراض المؤثره على وظيفه الجهاز التنفسى و يتم تقييم خطورة هذا العَرَض من خلال تقييم الأعراض الأخرى المصاحبة له .
لماذا نصاب بالسعال (الكحه)؟

- يصاب الانسان بالسعال فى أحد صورتين :

1- سعال جاف (non productive) : غير مصحوب بأى شئ .
2- سعال غير جاف (productive) : مصحوب بافرازات (بلغم) أو دم أحيانا .

- السعال غير الجاف :

سعال مصحوب ببلغم وهو فى أكثر الأحيان يتكون من المخاط المبطن للمرات الهوائيه بشكل طبيعى لكن يزداد إفرازه فى حالات تهييج الخلايا أو وجود أجسام غريبه , يختلف فى اللون والرائحه والكميه حسب المرض وحِدَّته واحيانا يحتوى على دم.
البلغم قد يكون بسبب تغيرات مرضية فى الأنف أو الجيوب الأنفيه فيصل للحلق من أعلى أو قد يكون مصدره من الرئتين أو الشعب الهوائيه قادماً من أسفل.
هذا النوع من السعال مفيد فى التخلص من الأفرازات الزائده والمحمله بالأجسام الضارة داخل الجهاز التنفسى ولذلك لا يجب أستخدام أدويه مثبطه (مهدئه) لهذا النوع فى أغلب الأحيان . وأهم أسبابة :
- عدوى فيروسيه : أشهرها نزلات البرد و الأنفلونزا , وهى تمثل الغالبيه العظمى فى أسباب السعال البسيطة
- عدوى بكتيريه : ألتهاب يصيب الرئتين أو أى جزء من الجهاز التنفسى نتيجة أنواع معينه من البكتيريا , ويظهر.


السعال ضمن أعراض أخرى للمرض فى حالات مثل :

الإلتهاب الرئوى
إلتهاب الشعب الهوائية
إلتهاب الجيوب الأنفية
أو الدرن (السُّل).
- الأمراض الرئويه المزمنه : أستمرار هذا النوع من السعال لمده طويله (شهور) قد يكون علامة على الأصابه بمرض الأنسداد الرئوى المزمن (COPD) الذى يصيب المدخنين .
- الإرتجاع : خلل فى العضلات القابضه فى نهايه المرئ يؤدى الى صعود العصاره الهاضمه من المعده الى نهايات المرئ (GERD )
- إفرازات الأنف : تصل إلى الحلق من أعلى مسببة السعال أو الشعور بالرغبة فى البلع المتكرر.
- التدخين : هذا النوع من السعال فى المدخنين دليل على حدوث ضرر كبير فى الرئتين.
- السعال الجاف : لا تكون نوباته مصحوبه بأى إفرازات , فى حالات الأنفلونزا قد يصاب الأنسان بنوبات من السعال فى نهايات المرض أو فى حالات  وجود عدوى بكتيريه مصاحبه للأنفلونزا ,  وأهم أسباب هذا النوع :
- العدوى الفيروسية : بعد نوبات الأنفلونزا أو نزلات البرد , قد يستمر السعال الجاف لفترة بعد إنتهاء بقية الأعراض و تزداد حدته ليلا.
- ضيق الشعب الهوائية : وجود نوبه من السعال الجاف خاصة ليلا قد يكون نتيجة لحدوث ضيق أو تشنج فى الشعب الهوائيه بسبب عامل مهيج من نوع ما (bronchospasm ).
- الحساسية : قد يكون السعال مصحوباً بنوبات مستمرة من العطس خاصةً فى أمراض مثل حساسية الأنف (allergic rhinitis) .
- بعض الأدويه: مثل أحد مجموعات أدويه علاج ارتفاع ضغط الدم , ومثال عنها "كابتوبريل" الموجود بأسم "كابوتريل" أو "كابوتين".
- التعرض لعوامل مهيجه : مثال الاتربه , العوادم , مواد كيماويه فى بيئه العمل او السكن .
- الربو الشعبى : أحد أعراضه السعال الجاف المزمن , مصاحب له صوت أزيز أو صفير أثناء التنفس (wheezing ) وصعوبة  فى التنفس .
- جسم غريب : دخول أجسام غريبة إلى الجهاز التنفسى يهيج الخلايا المبطنة  للممرات الهوائيه فيطلق فعل السعال من خلال آليه عصبية طبيعية فى الجسم بهدف طرد الجسم الغريب.

هل استخدم المضادات الحيويه فى نوبات البرد العاديه؟

الغالبيه العظمى من نوبات السعال وخاصة المصاحبه لنزلات البرد والأنفلونزا تكون نتيجة عدوى فيروسية , والمضادات الحيوية لا تؤثر على الفيروسات ولا تستخدم لعلاج أمراضها . والأستخدام الغير مناسب والغير ضرورى للمضادات الحيويه خاصة بدون استشارة الطبيب يعرضك للأعراض الجانبية الناتجه عنها مثل :
الغثيان , القيئ , الاسهال , الطفح الجلدى , والفطريات.
الأستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية أيضا قد يتسبب فى القضاء على الأنواع المفيدة من البكتيريا الموجودة بالطبيعة فى الجسم و يؤدى لظهور أنواع من البكتيريا لديها مناعه ضد المضادات الحيوية المختلفه والتى ستسبب مضاعفات أخطر وصعوبه أكبر فى علاجها , كمثال السلالات المنيعة للمضادات الحيوية من البكتيريا المسببة للدرن والتى أدت لظهور حالات درن جديدة بعد القضاء على معظمها (multiple drug resistant tuberculosis:MDR-Tb.)
وبشكل عام ,تذكر ان السعال هو عَرَض وليس مرض , وتقييم خطورته يأتى فى اطار تقييم الاعراض المصاحبه له , واغلب حالات السعال تكون بسبب عدوى اما فيروسيه (فى الغالب) او بكتيريه تصيب الجهاز التنفسي.

متى أحتاج لاستشاره الطبيب ؟ (اعراض الخطورة)

تحتاج لاستشاره الطبيب فى حاله إستمرار السعال لفترة طويله (أسابيع أحياناً ) وظهور أعراض آخرى مثال:
- سعال شديد مصحوب بكميه كبيره من المخاط أو المخاط المخلوط بالدم.
- سعال مصحوب بصفير أو ضيق شديد أثناء التنفس.
- سعال مصحوب بارتفاع فى درجه الحرارة لمده أكثر من 3 أيام.
- سعال مصحوب برعشه بالنسبه للاطفال.

نصائح منزليه لتهدئه السعال :

- شرب السوائل خاصه الدافئه
- استخدم وسائد مرتفعه عند النوم
- القليل من العسل الابيض قبل النوم
- فى حاله السعال المصحوب ببلغم استخدم ادويه طارده للبلغم
- استخدم مهدئ للسعال فى حاله السعال الجاف
- المصابين بالحساسسيه او الربو الشعبى ينبغى ابتعادهم عن مصادر العوامل المهيجه مثال الاتربه والادخنه

تحذيرات :

- لا تستخدم أدوية  السعال للأطفال بدون إستشارة طبيب
- الأبتعاد عن الأستخدام الخاطئ للمضادات الحيوية خاصة فى نزلات البرد والأنفلونزا
- استشارة الطبيب فى حالة وجود أعراض إخرى مصاحبة للسعال لصرف المضادات الحيويه المناسبة لحالتك.....

نشر في : 4:43 ص |  من طرف JAD

المتلازمة التنفسية الحادة - سارس - Severe Acute Respiratory Syndrome-SARS 

المتلازمة التنفسية الحادة - سارس


  • عن المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • أعراض المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • أسباب المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • عوامل خطر المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • مضاعفات المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • تشخيص المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • علاج المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • الوقاية من المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

عن المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

هو مرض معدى يصيب الجهاز التنفسى , ويسببه فيروس الكرونا (coronavirus) الذي يعيش على الخفافيش والقطط فى جنوب الصين .
ينتقل هذا المرض بسهولة من شخص لاخر عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي .
  • السن الأكثر عرضة:
النساء الحوامل,وضعاف المناعة.

أعراض المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

تبدأ الاعراض فى الظهور بعد 14 يوم من اكتساب المرض وهى :
  • إسهال .
  • أعراض التهاب رئوى .
  • ضيق حاد فى التنفس .
  • اضطرابات فى التنفس.
  • سعال .
  • حمى .
عندما يصيب الفيروس باقى اجهزة الجسم فانه يسبب :
  • التهاب الشرايين .
  • التهاب الامعاء.
  • انخفاض عدد كرات الدم البيضاء .

أسباب المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

ينتقل المرض من شخص لاخر عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي والذي ينتمى الي الجنس التاجى
نشأت هذه الفيروسات فى الخفافيش البرية وقطط الزباد ( الثدييات التى تعيش فى المناطق المدارية : أفريقيا وآسيا
ثم تحورت لتصيب الإنسان خاصة فى آسيا حيث يتم التعامل مع الخفافيش على أنها مصدر أساسي للغذاء .

عوامل خطر المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • النساء الحوامل .
  • ضعاف المناعة.
  • مرضى القلب .
  • مرضى الجهاز التنفسى ( الالتهاب الرئوى )
  • مرضى السكري والكبد .
  • كبار السن .

مضاعفات المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

انتشار الفيروس لباقى أجهزة الجسم مسببا :
  • التهاب الشرايين .
  • التهاب الأمعاء .
  • انخفاض عدد كرات الدم البيضاء .
  • فشل فى التنفس .

تشخيص المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • اختبار تفاعل البلمرة PCR .
  • اختبار المناعة (enzyme-linked immunoassays(EIA .
  • اشعة الصدر : يمكن ان توضح الالتهاب الرئوى .
  • انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية .
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية .
  • انخفاض (LDH) lactate dehydrogenase.
  • ارتفاع creatinine phosphokinase (CPK).

علاج المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • التنفس الصناعي و الاوكسجين .
  • الانترفيرون ألفا .
  • مثبطات الانزيم البروتينى protease inhibitors.

الوقاية من المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • ارتداء الاقنعة الواقية والعباءات والقفازات للذين يعملون في مجال الرعاية الصحية .
  • غسل الايدى جيدا بالماء والصابون .
  • اكتشاف المرض مبكرا لعزل المرض والحجر الصحى ومعالجة المرض فى البداية قبل تطور المضاعفات .

المتلازمة التنفسية الحادة - سارس - Severe Acute Respiratory Syndrome-SARS

المتلازمة التنفسية الحادة - سارس - Severe Acute Respiratory Syndrome-SARS 

المتلازمة التنفسية الحادة - سارس


  • عن المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • أعراض المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • أسباب المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • عوامل خطر المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • مضاعفات المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • تشخيص المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • علاج المتلازمة التنفسية الحادة - سارس
  • الوقاية من المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

عن المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

هو مرض معدى يصيب الجهاز التنفسى , ويسببه فيروس الكرونا (coronavirus) الذي يعيش على الخفافيش والقطط فى جنوب الصين .
ينتقل هذا المرض بسهولة من شخص لاخر عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي .
  • السن الأكثر عرضة:
النساء الحوامل,وضعاف المناعة.

أعراض المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

تبدأ الاعراض فى الظهور بعد 14 يوم من اكتساب المرض وهى :
  • إسهال .
  • أعراض التهاب رئوى .
  • ضيق حاد فى التنفس .
  • اضطرابات فى التنفس.
  • سعال .
  • حمى .
عندما يصيب الفيروس باقى اجهزة الجسم فانه يسبب :
  • التهاب الشرايين .
  • التهاب الامعاء.
  • انخفاض عدد كرات الدم البيضاء .

أسباب المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

ينتقل المرض من شخص لاخر عن طريق رذاذ الجهاز التنفسي والذي ينتمى الي الجنس التاجى
نشأت هذه الفيروسات فى الخفافيش البرية وقطط الزباد ( الثدييات التى تعيش فى المناطق المدارية : أفريقيا وآسيا
ثم تحورت لتصيب الإنسان خاصة فى آسيا حيث يتم التعامل مع الخفافيش على أنها مصدر أساسي للغذاء .

عوامل خطر المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • النساء الحوامل .
  • ضعاف المناعة.
  • مرضى القلب .
  • مرضى الجهاز التنفسى ( الالتهاب الرئوى )
  • مرضى السكري والكبد .
  • كبار السن .

مضاعفات المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

انتشار الفيروس لباقى أجهزة الجسم مسببا :
  • التهاب الشرايين .
  • التهاب الأمعاء .
  • انخفاض عدد كرات الدم البيضاء .
  • فشل فى التنفس .

تشخيص المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • اختبار تفاعل البلمرة PCR .
  • اختبار المناعة (enzyme-linked immunoassays(EIA .
  • اشعة الصدر : يمكن ان توضح الالتهاب الرئوى .
  • انخفاض عدد الخلايا الليمفاوية .
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية .
  • انخفاض (LDH) lactate dehydrogenase.
  • ارتفاع creatinine phosphokinase (CPK).

علاج المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • التنفس الصناعي و الاوكسجين .
  • الانترفيرون ألفا .
  • مثبطات الانزيم البروتينى protease inhibitors.

الوقاية من المتلازمة التنفسية الحادة - سارس

  • ارتداء الاقنعة الواقية والعباءات والقفازات للذين يعملون في مجال الرعاية الصحية .
  • غسل الايدى جيدا بالماء والصابون .
  • اكتشاف المرض مبكرا لعزل المرض والحجر الصحى ومعالجة المرض فى البداية قبل تطور المضاعفات .

نشر في : 4:35 ص |  من طرف JAD

الأربعاء، 29 يناير 2014

عن احتقان الحلق

هو التهاب الأغشية المخاطية المبطنة لجدار البلعوم (Pharynx) ، مما ينتج عنه آلام و حرقان فى الحلق و آلام أثناء البلع .
  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة :
العدوى يمكن أن تصيب جميع الأعمار .

أعراض احتقان الحلق

غالبا ما يشتكى المريض من آلام فى الحلق و حرقان و شعور بالحكة فى الجزء الخلفى من الحلق ، وقد يكون مصحوباً أيضا بـ :
  • سعال .
  • عطس .
  • تغير الصوت (Hoarseness) و التهاب الحنجرة .
  • سيلان الأنف .
  • ارتفاع طفيف فى درجة الحرارة .
  • إرهاق .
  • رائحة كريهة للفم  (halitosis) .
  • تورم العقد الليمفاوية للرقبة .
تستمر هذه الأعراض من 7 إلى 10 أيام ، و يجب استشارة الطبيب إذا طالت المدة عن ذلك .
هناك علامات منذرة بالخطورة يجب استشارة الطبيب فوراً عند ظهور أحدها ، و تشمل :
  • تورم الحلق بشكل كبير يعيق التنفس .
  • عدم القدرة على بلع السوائل و الأدوية .
  • الجفاف ، اختلال مستوى التركيز ، نبضات القلب المتسارعة .
  • تورم العقد الليمفاوية للرقبة .
  • آلام الحلق مفاجئة .و مصحوبة بارتفاع شديد فى درجة الحرارة .
  • إذا استمر التهاب الحلق لمدة تزيد عن أسبوع .

أسباب احتقان الحلق

يحدث التهاب الحلق نتيجة للعديد من الأسباب أهمها :
  • العدوى الفيروسية .
  • عدوى اللوزتين و اللحمية .
  • التنفس عن طريق الفم أو التدخين ، حيث يسبب هذا جفاف الحلق و تقرحه .
  • ارتجاع المرئ أثناء النوم أو الإستلقاء على الظهر .
  • صرف الجيوب الأنفية الخلفى و الالتهاب المزمن للجيوب الأنفية .
  • العدوى البكتيريا :
و من أهم البكتيريا التى تسبب احتقان الحلق بكتيريا الاستربتوكوكس (Streptococcus ) و بكتيريا  اركانوباكيريم هيموليتكوم (Arcanobacterium haemolyticum) .
  • احتقان الحلق بعد تناول بعض الأدوية التى تضعف المناعة :
كالعلاج الكيميائى و بعض المضادات الحيوية ، و الذى تسببه غالبا فطريات الكانديدا (Candida) .
احتقان الحلق إذا استمر أكثر من أسبوعين قد يكون علامة و إنذار لوجود مرض خطير كمرض نقص المناعة (الإيدز) أو السرطان .

مضاعفات احتقان الحلق

  • عدوى الأذن الوسطى .
  • عدوى الجيوب الأنفية .
  • التهاب رئوى .
إذا كان المسبب بكتيريا الإستربتوكوكس قد يحدث :
  • حمى قرمزية .     
  • حمى روماتيزمية .
  • التهاب كبيبات الكلى .

تشخيص احتقان الحلق

يعتمد التشخيص على :
  • فحص الأنف و الأذن و الحنجرة .
  • فحص العقد الليمفاوية للرقبة .
  • سماع أصوات التنفس و الصدر بالسماعة الطبية .
  • عينة الحلق : و هو اختبار معملى ؛ حيث يحصل الطبيب على عينة من إفرازات الحلق لفحصها ؛ فإذا كانت العينة موجبة فالإصابة بكتيرية ، أما إذا كانت سالبة فالإصابة غالباً فيروسية .
  • صورة دم كاملة : و من خلالها أيضاً يحدد الطبيب ما إذا كانت الإصابة فيروسية أم بكتيرية طبقاً لمستوى تغير عدد خلايا الدم .
  • اختبار الحساسية : إذا توقع الطبيب أن المسبب حساسية .

علاج احتقان الحلق

غالبا ما تزول الأعراض تلقائياً .
قد تساعد بعض الأعشاب الساخنة و أقراص الاستحلاب و الغرغرة بالماء و الملح على تخفيف الأعراض بشكل مؤقت ؛ و لكن قد تسبب أعراض الاستحلاب ضرراً على الأطفال الصغار و لذلك يجب تجنب استخدامها مع صغار السن .
المرطبات (استنشاق البخار الساخن) قد تساعد فى التخفيف من الأعراض و خاصة إذا كان سبب احتقان الحلق هو التنفس عن طريق الفم و جفاف الحلق .
بعض الأدوية مثل الاسيتامينوفين (Acetaminophen )و الايبوبروفين ( ibuprofen) تسكن من آلالام .
إذا اشتكى المريض البالغ من انسداد الأنف فينصح باستخدام بخاخات الأنف ليومين أو ثلاث ليس أكثر من ذلك ؛ فإذا تم استخدامها لمدة أطول قد تسبب اعتماد المجرى التنفسى عليها و هذا يزيد الأمر سوءاً .
  • العلاج الدقيق لاحتقان الحلق يعتمد على علاج المسبب :
إذا كان المسبب فيروس : يتحسن الأمر تلقائياً و لا يحتاج لعلاج .
العدوى البكتيرية لـ اللوزتين و اللحمية : مضادات حيوية و قد تحتاج إلى جراحة إذا كان الالتهاب مزمن .
جفاف الحلق : يتم علاجه بتغييرالعادات المسببة كالإقلاع عن التدخين و تغيير وضعية النوم ؛ التنفس عبر الفم أثناء النوم يدل على وجود مشكلة فى الجهاز التنفسى و يجب استشارة الطبيب .
ارتجاع المرئ : يتحسن الأمر بتناول بعض مضادات الحموضة .
صرف الجيوب الأنفية الخلفى : بخاخات الأنف و مضادات الاحتقان .
العدوى بالكانديدا : يتم علاجها بمضادات الفطريات .

الوقاية من احتقان الحلق

لا يوجد طريقة أكيدة للحماية من احتقان الحلق ؛ ولكن هذه الطرق تقلل من خطورتها :
  • تناول كميات كبيرة من السوائل لمنع حدوث الجفاف .
  • غسل الأيدى باستمرار ، خصوصاً عند الإختلاط بمرضى .
  • التعرف على الأسباب و تجنبها كالتدخين و العوادم و الأدخنة المختلفة .
  • تجنب الجلوس مع المدخنين .
  • تجنب الاختلاط مع مصابى احتقان الحلق .

احتقان الحلق - Sore Throat Pharyngitis

عن احتقان الحلق

هو التهاب الأغشية المخاطية المبطنة لجدار البلعوم (Pharynx) ، مما ينتج عنه آلام و حرقان فى الحلق و آلام أثناء البلع .
  • الفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة :
العدوى يمكن أن تصيب جميع الأعمار .

أعراض احتقان الحلق

غالبا ما يشتكى المريض من آلام فى الحلق و حرقان و شعور بالحكة فى الجزء الخلفى من الحلق ، وقد يكون مصحوباً أيضا بـ :
  • سعال .
  • عطس .
  • تغير الصوت (Hoarseness) و التهاب الحنجرة .
  • سيلان الأنف .
  • ارتفاع طفيف فى درجة الحرارة .
  • إرهاق .
  • رائحة كريهة للفم  (halitosis) .
  • تورم العقد الليمفاوية للرقبة .
تستمر هذه الأعراض من 7 إلى 10 أيام ، و يجب استشارة الطبيب إذا طالت المدة عن ذلك .
هناك علامات منذرة بالخطورة يجب استشارة الطبيب فوراً عند ظهور أحدها ، و تشمل :
  • تورم الحلق بشكل كبير يعيق التنفس .
  • عدم القدرة على بلع السوائل و الأدوية .
  • الجفاف ، اختلال مستوى التركيز ، نبضات القلب المتسارعة .
  • تورم العقد الليمفاوية للرقبة .
  • آلام الحلق مفاجئة .و مصحوبة بارتفاع شديد فى درجة الحرارة .
  • إذا استمر التهاب الحلق لمدة تزيد عن أسبوع .

أسباب احتقان الحلق

يحدث التهاب الحلق نتيجة للعديد من الأسباب أهمها :
  • العدوى الفيروسية .
  • عدوى اللوزتين و اللحمية .
  • التنفس عن طريق الفم أو التدخين ، حيث يسبب هذا جفاف الحلق و تقرحه .
  • ارتجاع المرئ أثناء النوم أو الإستلقاء على الظهر .
  • صرف الجيوب الأنفية الخلفى و الالتهاب المزمن للجيوب الأنفية .
  • العدوى البكتيريا :
و من أهم البكتيريا التى تسبب احتقان الحلق بكتيريا الاستربتوكوكس (Streptococcus ) و بكتيريا  اركانوباكيريم هيموليتكوم (Arcanobacterium haemolyticum) .
  • احتقان الحلق بعد تناول بعض الأدوية التى تضعف المناعة :
كالعلاج الكيميائى و بعض المضادات الحيوية ، و الذى تسببه غالبا فطريات الكانديدا (Candida) .
احتقان الحلق إذا استمر أكثر من أسبوعين قد يكون علامة و إنذار لوجود مرض خطير كمرض نقص المناعة (الإيدز) أو السرطان .

مضاعفات احتقان الحلق

  • عدوى الأذن الوسطى .
  • عدوى الجيوب الأنفية .
  • التهاب رئوى .
إذا كان المسبب بكتيريا الإستربتوكوكس قد يحدث :
  • حمى قرمزية .     
  • حمى روماتيزمية .
  • التهاب كبيبات الكلى .

تشخيص احتقان الحلق

يعتمد التشخيص على :
  • فحص الأنف و الأذن و الحنجرة .
  • فحص العقد الليمفاوية للرقبة .
  • سماع أصوات التنفس و الصدر بالسماعة الطبية .
  • عينة الحلق : و هو اختبار معملى ؛ حيث يحصل الطبيب على عينة من إفرازات الحلق لفحصها ؛ فإذا كانت العينة موجبة فالإصابة بكتيرية ، أما إذا كانت سالبة فالإصابة غالباً فيروسية .
  • صورة دم كاملة : و من خلالها أيضاً يحدد الطبيب ما إذا كانت الإصابة فيروسية أم بكتيرية طبقاً لمستوى تغير عدد خلايا الدم .
  • اختبار الحساسية : إذا توقع الطبيب أن المسبب حساسية .

علاج احتقان الحلق

غالبا ما تزول الأعراض تلقائياً .
قد تساعد بعض الأعشاب الساخنة و أقراص الاستحلاب و الغرغرة بالماء و الملح على تخفيف الأعراض بشكل مؤقت ؛ و لكن قد تسبب أعراض الاستحلاب ضرراً على الأطفال الصغار و لذلك يجب تجنب استخدامها مع صغار السن .
المرطبات (استنشاق البخار الساخن) قد تساعد فى التخفيف من الأعراض و خاصة إذا كان سبب احتقان الحلق هو التنفس عن طريق الفم و جفاف الحلق .
بعض الأدوية مثل الاسيتامينوفين (Acetaminophen )و الايبوبروفين ( ibuprofen) تسكن من آلالام .
إذا اشتكى المريض البالغ من انسداد الأنف فينصح باستخدام بخاخات الأنف ليومين أو ثلاث ليس أكثر من ذلك ؛ فإذا تم استخدامها لمدة أطول قد تسبب اعتماد المجرى التنفسى عليها و هذا يزيد الأمر سوءاً .
  • العلاج الدقيق لاحتقان الحلق يعتمد على علاج المسبب :
إذا كان المسبب فيروس : يتحسن الأمر تلقائياً و لا يحتاج لعلاج .
العدوى البكتيرية لـ اللوزتين و اللحمية : مضادات حيوية و قد تحتاج إلى جراحة إذا كان الالتهاب مزمن .
جفاف الحلق : يتم علاجه بتغييرالعادات المسببة كالإقلاع عن التدخين و تغيير وضعية النوم ؛ التنفس عبر الفم أثناء النوم يدل على وجود مشكلة فى الجهاز التنفسى و يجب استشارة الطبيب .
ارتجاع المرئ : يتحسن الأمر بتناول بعض مضادات الحموضة .
صرف الجيوب الأنفية الخلفى : بخاخات الأنف و مضادات الاحتقان .
العدوى بالكانديدا : يتم علاجها بمضادات الفطريات .

الوقاية من احتقان الحلق

لا يوجد طريقة أكيدة للحماية من احتقان الحلق ؛ ولكن هذه الطرق تقلل من خطورتها :
  • تناول كميات كبيرة من السوائل لمنع حدوث الجفاف .
  • غسل الأيدى باستمرار ، خصوصاً عند الإختلاط بمرضى .
  • التعرف على الأسباب و تجنبها كالتدخين و العوادم و الأدخنة المختلفة .
  • تجنب الجلوس مع المدخنين .
  • تجنب الاختلاط مع مصابى احتقان الحلق .

نشر في : 12:28 ص |  من طرف JAD

الثلاثاء، 28 يناير 2014

مرض سويت من الأمراض النادرة والتي نشاهدها في العيادة , حيث يشكو المريض من حمى شديدة مصحوبة بحكة شديدة في جميع انحاء الجسم وخاصة الأطراف ,
بالاضافة الى ظهور طفح جلدي يكون على شكل فقاعات وفي بعض الأحيان تقرحات , وسمي هذا المرض نسبة لأول من وصفه وهوطبيب انجليزي اسمه : Dr . SWEET .
وذلك عام 1964 .



الأسباب :
لا يوجد سبب محدد , ولكن هناك امراض يترافق معها مرض سوييت , ومنها :
امراض القولون المتقرح المزمن ومرض كرونز .
سرطان الدم .
التهاب الرئة الحاد .
الأعراض :
ضعف عام مع هزال .
طفح جلدي على شكل حبيبات صلبة او فقاعات وتظهر في الغالب على الاطراف .
ألم في المفاصل .
تقرحات في الفم واللسان .
ارتفاع في درجة حرارة الجسم .
حكه شديدة في جميع انحاء الجسم .

التشخيص :
من خلال الفحص السريري يمكن التعرف على المرض مثل ارتفاع الحرارة وطفح جلدي وحكة شديدة .
الفحص المخبري :
CBC , ESR , من خلال الفحوصات لصورة الدم ترتفع الكريات البيضاء وكذلك ارتفاع سرعة ترسيب الدم .
الفحص البثولوجي :
يتم أخذ خزعة من الجلد المصاب وفحص الانسجة حيث يظهر تضخم في الخلايا البيضاء وارتفاع عددها .
العلاج :
الكورتيزون .
Dopsone
الميثوتريكسات .

مرض سويت - Sweet‘s Disease

مرض سويت من الأمراض النادرة والتي نشاهدها في العيادة , حيث يشكو المريض من حمى شديدة مصحوبة بحكة شديدة في جميع انحاء الجسم وخاصة الأطراف ,
بالاضافة الى ظهور طفح جلدي يكون على شكل فقاعات وفي بعض الأحيان تقرحات , وسمي هذا المرض نسبة لأول من وصفه وهوطبيب انجليزي اسمه : Dr . SWEET .
وذلك عام 1964 .



الأسباب :
لا يوجد سبب محدد , ولكن هناك امراض يترافق معها مرض سوييت , ومنها :
امراض القولون المتقرح المزمن ومرض كرونز .
سرطان الدم .
التهاب الرئة الحاد .
الأعراض :
ضعف عام مع هزال .
طفح جلدي على شكل حبيبات صلبة او فقاعات وتظهر في الغالب على الاطراف .
ألم في المفاصل .
تقرحات في الفم واللسان .
ارتفاع في درجة حرارة الجسم .
حكه شديدة في جميع انحاء الجسم .

التشخيص :
من خلال الفحص السريري يمكن التعرف على المرض مثل ارتفاع الحرارة وطفح جلدي وحكة شديدة .
الفحص المخبري :
CBC , ESR , من خلال الفحوصات لصورة الدم ترتفع الكريات البيضاء وكذلك ارتفاع سرعة ترسيب الدم .
الفحص البثولوجي :
يتم أخذ خزعة من الجلد المصاب وفحص الانسجة حيث يظهر تضخم في الخلايا البيضاء وارتفاع عددها .
العلاج :
الكورتيزون .
Dopsone
الميثوتريكسات .

نشر في : 10:36 ص |  من طرف JAD

الثلاثاء، 21 يناير 2014

عن التلعثم

اضطراب في الكلام فيه يتم إعادة أو إطالة كلمة أو مقطع مما يؤثر على الإنسياب الطبيعي للكلام .
  • الفئة العمرية الأكثرعرضة :
الأطفال من (2) إلى (5) سنوات .

أعراض التلعثم

  • اضطراب الكلام السابق ذكره (تأتأة) .
  • رمش العينين بسرعة .
  • ارتعاش الشفتين .

أسباب التلعثم

  • التلعثم في فترة النمو : يحدث في الأطفال أثناء تعلمهم الكلام واللغة وهو أكثر الأنواع شيوعاَ ويرجع سبب حدوثه إلى عامل الوراثة أو إلى افتقار القدرات اللغوية لدى الطفل والتي لا تمكنه من التعبير عن ما يريد قوله فيحدث التلعثم .
  • التلعثم العصبي : يحدث نتيجة جلطة أو إصابة في الرأس مما تؤثر على قدرة المخ في تنسيق حدوث الكلام .
  • التلعثم النفسي : نادر الحدوث ويكون نتيجة صدمة نفسية .

عوامل خطر التلعثم

  • الأولاد أكثر عرضة من الفتيات للإصابة بالتلعثم .
  • عامل الوراثة .

مضاعفات التلعثم

  • تحول التلعثم في فترة النمو إلى تلعثم دائم .
  • صعوبة التواصل مع الآخرين مما يؤثر على الحياة الإجتماعية .

تشخيص التلعثم

يعرض الطفل على اختصاصي الكلام واللغة والذي يقوم بالتشخيص بناء على التاريخ الصحي للمريض وتحليل التلعثم وتقييم القدرات اللغوية لدى الطفل .

علاج التلعثم

يختلف العلاج حسب عمر المريض .
في الأطفال الصغار يجب بدء العلاج مبكراً لمنع بقاء التلعثم مدى الحياة .
العلاج يشمل أساليب يستعملها الأبوين مع الطفل لمساعدته على التحدث بدون تلعثم :
  • توفير بيئة من الإسترخاء وتشمل الجلوس والحديث مع الطفل خاصة عندما يكون متحمس ولديه الكثير ليقوله .
  • الإبتعاد عن التصرف بسلبية تجاه تلعثم الطفل ,فيجب تصحيح كلام الطفل بهدوء ومدحه عند التحدث بدون تلعثم .
  • عدم الضغط على الطفل للتحدث بطريقة معينة .
  • التحدث مع الطفل ببطء وبطريقة هادئة يساعد على تقليل الضغط الذي يعاني منه الطفل .
  • الإستماع بإنتباه لحديث الطفل وانتظاره ليقول الكلمة المرغوبة وعدم محاولة إكمال الجملة له لأن ذلك يعلم الطفل أنه يستطيع التواصل مع الآخرين حتى وإن كان يتلعثم .
  • التحدث مع الطفل عن التلعثم وإخباره بأنه شيء عادي أن يعاني بعض الأطفال من التلعثم .
  • في المراهقين والبالغين يركز العلاج على تعليمهم طرق لتقليل التلعثم أثناء الكلام مثل (التحدث ببطء, تنظيم التنفس, والتطور تدريجياَ من الكلمات البسيطة إلى الكلمات التي تتكون من أكثر من مقطع) هذه الطرق تساعد على تقليل قلق المريض أثناء التحدث مع الآخرين .
  • لم توافق إدارة الأغذية والأدوية (FDA) على أي دواء لعلاج التلعثم , ولكن بعض الأدوية التي تستخدم في علاج الصرع والقلق والإكتئاب تم استخدامها لعلاج التلعثم ولكن ثبت عدم فاعليتها بجانب أعراضها الجانبية الكثيرة.
  • هناك أجهزة إلكترونية تساعد على علاج التلعثم ولكنها في حاجة إلى المزيد من الأبحاث .
  • مجموعات المساعدة الذاتية (self help group) تساعد على دعم المريض .

الوقاية من التلعثم

لا يمكن الوقاية من التلعثم في فترة النمو ولكن يمكن منعه من أن يصبح دائم عن طريق بدء العلاج مبكراَ وإتباع النصائح السابق ذكرها .

التلعثم - Stuttering

عن التلعثم

اضطراب في الكلام فيه يتم إعادة أو إطالة كلمة أو مقطع مما يؤثر على الإنسياب الطبيعي للكلام .
  • الفئة العمرية الأكثرعرضة :
الأطفال من (2) إلى (5) سنوات .

أعراض التلعثم

  • اضطراب الكلام السابق ذكره (تأتأة) .
  • رمش العينين بسرعة .
  • ارتعاش الشفتين .

أسباب التلعثم

  • التلعثم في فترة النمو : يحدث في الأطفال أثناء تعلمهم الكلام واللغة وهو أكثر الأنواع شيوعاَ ويرجع سبب حدوثه إلى عامل الوراثة أو إلى افتقار القدرات اللغوية لدى الطفل والتي لا تمكنه من التعبير عن ما يريد قوله فيحدث التلعثم .
  • التلعثم العصبي : يحدث نتيجة جلطة أو إصابة في الرأس مما تؤثر على قدرة المخ في تنسيق حدوث الكلام .
  • التلعثم النفسي : نادر الحدوث ويكون نتيجة صدمة نفسية .

عوامل خطر التلعثم

  • الأولاد أكثر عرضة من الفتيات للإصابة بالتلعثم .
  • عامل الوراثة .

مضاعفات التلعثم

  • تحول التلعثم في فترة النمو إلى تلعثم دائم .
  • صعوبة التواصل مع الآخرين مما يؤثر على الحياة الإجتماعية .

تشخيص التلعثم

يعرض الطفل على اختصاصي الكلام واللغة والذي يقوم بالتشخيص بناء على التاريخ الصحي للمريض وتحليل التلعثم وتقييم القدرات اللغوية لدى الطفل .

علاج التلعثم

يختلف العلاج حسب عمر المريض .
في الأطفال الصغار يجب بدء العلاج مبكراً لمنع بقاء التلعثم مدى الحياة .
العلاج يشمل أساليب يستعملها الأبوين مع الطفل لمساعدته على التحدث بدون تلعثم :
  • توفير بيئة من الإسترخاء وتشمل الجلوس والحديث مع الطفل خاصة عندما يكون متحمس ولديه الكثير ليقوله .
  • الإبتعاد عن التصرف بسلبية تجاه تلعثم الطفل ,فيجب تصحيح كلام الطفل بهدوء ومدحه عند التحدث بدون تلعثم .
  • عدم الضغط على الطفل للتحدث بطريقة معينة .
  • التحدث مع الطفل ببطء وبطريقة هادئة يساعد على تقليل الضغط الذي يعاني منه الطفل .
  • الإستماع بإنتباه لحديث الطفل وانتظاره ليقول الكلمة المرغوبة وعدم محاولة إكمال الجملة له لأن ذلك يعلم الطفل أنه يستطيع التواصل مع الآخرين حتى وإن كان يتلعثم .
  • التحدث مع الطفل عن التلعثم وإخباره بأنه شيء عادي أن يعاني بعض الأطفال من التلعثم .
  • في المراهقين والبالغين يركز العلاج على تعليمهم طرق لتقليل التلعثم أثناء الكلام مثل (التحدث ببطء, تنظيم التنفس, والتطور تدريجياَ من الكلمات البسيطة إلى الكلمات التي تتكون من أكثر من مقطع) هذه الطرق تساعد على تقليل قلق المريض أثناء التحدث مع الآخرين .
  • لم توافق إدارة الأغذية والأدوية (FDA) على أي دواء لعلاج التلعثم , ولكن بعض الأدوية التي تستخدم في علاج الصرع والقلق والإكتئاب تم استخدامها لعلاج التلعثم ولكن ثبت عدم فاعليتها بجانب أعراضها الجانبية الكثيرة.
  • هناك أجهزة إلكترونية تساعد على علاج التلعثم ولكنها في حاجة إلى المزيد من الأبحاث .
  • مجموعات المساعدة الذاتية (self help group) تساعد على دعم المريض .

الوقاية من التلعثم

لا يمكن الوقاية من التلعثم في فترة النمو ولكن يمكن منعه من أن يصبح دائم عن طريق بدء العلاج مبكراَ وإتباع النصائح السابق ذكرها .

نشر في : 6:27 ص |  من طرف JAD

عن التهاب اللوزتين واللحمية

اللوزتين واللحمية هى عبارة عن أنسجة تشبه العقد الليمفاوية فى تركيبها وفى وظائفها وهما يكونان معاً جزءاً من حلقة ولدير (waldeyer ring)  التى تحيط الجزء الخلفى من الحلق  .
تقتصر  وظيفتهما فى السنة الأولى من الحياة  حيث يقومان بمساعدة الجسم فى الدفاع عن نفسه ضد البكتيريا والفيروساات إلى تحاول اقتحامه عن طريق إنتاج الأجسام المضادة  .
التهاب اللوزتين وللحمية : يقصد به حدوث  التهاب لكل من اللوزتين واللحمية نتيجة إصابتهم ببكتيريا  معينة أو فيروس مما يؤدى إلى كثير من الأعراض والمضاعفات وقد يكون :
  1. إصابة  حادة (acute infection) .
  2. اصابة  مزمنة (chronic infection) : وتعنى استمرار وجود التهاب فى كلاً من اللوزتين وتكرار العدوى وذلك بسبب تكوين نتوءات على جدار اللوزتين والتى تتجمع فيهم البكتيريا مما يصعب على المضادات الحيوية القضاء عليهم .
  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :
الأطفال  .

أعراض التهاب اللوزتين واللحمية

1. فى حالات العدوى البكتيرية :
  • ألم  مفاجىء فى الحلق .
  • ارتفاع شديد فى درجة الحرارة.
  • رائحه الفم الكريهة.
  • سيلان الأنف  .
  • تورم الغدد الليمفاوية فى مقدمه الرقبة .
  • تورم واحمرار اللوزتين مع وجود غشاء أبيض عليهم أو فى بعض الأحيان يصبح لونه أحمر .
  • صعوبه فى البلع
  • تغير فى الصوت .
  • صداع.
  • سيلان اللعاب.
  • ألم فى البلع .
  • كحه مع وجود بلغم فى بعض الاحيان يحتوى البلغم على دم .
  • التنفس من خلال القم.
  • الاختناق اثناء النوم .
 - حينئذ يكون الإصابة ناتجة عن إصابة ببكتيريا (bacterial infection) .
2.  فى حالات العدوى الفيروسية :
  • وجع فى الحلق .
  • احتقان  .
  • سيلان فى الانف .
  • عطاس متكرر .
  • كحة .
 - حينئذ يكون الاحتمالية الأكبر نتيجة إصابة فيروس (viral infection) .
3. أعراض تضخم اللحمية (adenoid hypertrophy) :
  • الشخير
  • النوم المتقطع وما يترتب عليه من عدم التركيز أثناء النهار والنوم الكثير وتغير الحالة المزاجية والشعور بالإرهاق .
  • كوابيس
  • التهاب الجيوب الأنفية .
  • انسداد فى الأنف .
  • التهاب الأذن الوسطى .
  • مشاكل فى القلب.

مضاعفات التهاب اللوزتين واللحمية

  • تلف فى صمامات القلب والتهاب الكليتين خصوصاً عند الإصابة بـ (streptoccous bacteria)  البكتيريا العقديه ( الاستربتوكوكاس ).
  • طفح جلدى.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • تكوين حويصلات فى اللوزتين فى حالة الإصابة المزمنة.
  • تكوين خراج ومما يترتب عليه من حدوث اختناق (peritonsillar abscess) .

تشخيص التهاب اللوزتين واللحمية

  • يعتمد التشخيص بشكل كبير على التاريخ المرضى للمريض والفحص الإكلنيكى له .
  • عند الشك بإصابة المريض  ببكتيريا  يجب أخذ مسحة من الحلق لمعرفة المضاد الحيوى المثالى فى تللك الحالة .

علاج التهاب اللوزتين واللحمية

1. العلاج الدوائى :
  • يكون العلاج تبعاً لنتائج الفحوصات.
  • فى حالة الإصابة بالبكتيريا : يصف الطبيب نوع المضاد الحيوى الأمثل للمريض حسب وزنه  وسنه .
  • فى حالة الأصابة بالفيروسات : لا داعى لاستخدام المضادات الحيويه  فقط  سوف تختفى الاعراض  تلقاء نفسها .
2. التدخل الجراحى  :
إزالة اللوزتين واللحمية وذلك فى الحالات الآتية tonsiliectomy :
  • عدم الاستجابه للمضادات الحيويه.
  • تكرار العدوى .
  • حدوث مضاعفات .
  • تضخم كل من اللوزتين واللحميه مما يؤدى الى الاختناق.
  • مشاكل فى البلع .

الوقاية من التهاب اللوزتين واللحمية

  • تعتبر التهاب اللوزتين  نتيجه الاصابه بالبكتيريا معدية بدرجة كبيرة لذلك  يجب توخى الحظر عند الاصابة .
  • يجب عزل مستلزمات المريض عن باقى أفراد عائلته حتى لا يسبب انتشار العدوى بينهم  .
  • يجب عزل الطفل  فى المنزل حتى اتمام شفائه  حتى لا يعدى اصدقائه .

التهاب اللوزتين واللحمية - Tonsillitis and adenoid

عن التهاب اللوزتين واللحمية

اللوزتين واللحمية هى عبارة عن أنسجة تشبه العقد الليمفاوية فى تركيبها وفى وظائفها وهما يكونان معاً جزءاً من حلقة ولدير (waldeyer ring)  التى تحيط الجزء الخلفى من الحلق  .
تقتصر  وظيفتهما فى السنة الأولى من الحياة  حيث يقومان بمساعدة الجسم فى الدفاع عن نفسه ضد البكتيريا والفيروساات إلى تحاول اقتحامه عن طريق إنتاج الأجسام المضادة  .
التهاب اللوزتين وللحمية : يقصد به حدوث  التهاب لكل من اللوزتين واللحمية نتيجة إصابتهم ببكتيريا  معينة أو فيروس مما يؤدى إلى كثير من الأعراض والمضاعفات وقد يكون :
  1. إصابة  حادة (acute infection) .
  2. اصابة  مزمنة (chronic infection) : وتعنى استمرار وجود التهاب فى كلاً من اللوزتين وتكرار العدوى وذلك بسبب تكوين نتوءات على جدار اللوزتين والتى تتجمع فيهم البكتيريا مما يصعب على المضادات الحيوية القضاء عليهم .
  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :
الأطفال  .

أعراض التهاب اللوزتين واللحمية

1. فى حالات العدوى البكتيرية :
  • ألم  مفاجىء فى الحلق .
  • ارتفاع شديد فى درجة الحرارة.
  • رائحه الفم الكريهة.
  • سيلان الأنف  .
  • تورم الغدد الليمفاوية فى مقدمه الرقبة .
  • تورم واحمرار اللوزتين مع وجود غشاء أبيض عليهم أو فى بعض الأحيان يصبح لونه أحمر .
  • صعوبه فى البلع
  • تغير فى الصوت .
  • صداع.
  • سيلان اللعاب.
  • ألم فى البلع .
  • كحه مع وجود بلغم فى بعض الاحيان يحتوى البلغم على دم .
  • التنفس من خلال القم.
  • الاختناق اثناء النوم .
 - حينئذ يكون الإصابة ناتجة عن إصابة ببكتيريا (bacterial infection) .
2.  فى حالات العدوى الفيروسية :
  • وجع فى الحلق .
  • احتقان  .
  • سيلان فى الانف .
  • عطاس متكرر .
  • كحة .
 - حينئذ يكون الاحتمالية الأكبر نتيجة إصابة فيروس (viral infection) .
3. أعراض تضخم اللحمية (adenoid hypertrophy) :
  • الشخير
  • النوم المتقطع وما يترتب عليه من عدم التركيز أثناء النهار والنوم الكثير وتغير الحالة المزاجية والشعور بالإرهاق .
  • كوابيس
  • التهاب الجيوب الأنفية .
  • انسداد فى الأنف .
  • التهاب الأذن الوسطى .
  • مشاكل فى القلب.

مضاعفات التهاب اللوزتين واللحمية

  • تلف فى صمامات القلب والتهاب الكليتين خصوصاً عند الإصابة بـ (streptoccous bacteria)  البكتيريا العقديه ( الاستربتوكوكاس ).
  • طفح جلدى.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • تكوين حويصلات فى اللوزتين فى حالة الإصابة المزمنة.
  • تكوين خراج ومما يترتب عليه من حدوث اختناق (peritonsillar abscess) .

تشخيص التهاب اللوزتين واللحمية

  • يعتمد التشخيص بشكل كبير على التاريخ المرضى للمريض والفحص الإكلنيكى له .
  • عند الشك بإصابة المريض  ببكتيريا  يجب أخذ مسحة من الحلق لمعرفة المضاد الحيوى المثالى فى تللك الحالة .

علاج التهاب اللوزتين واللحمية

1. العلاج الدوائى :
  • يكون العلاج تبعاً لنتائج الفحوصات.
  • فى حالة الإصابة بالبكتيريا : يصف الطبيب نوع المضاد الحيوى الأمثل للمريض حسب وزنه  وسنه .
  • فى حالة الأصابة بالفيروسات : لا داعى لاستخدام المضادات الحيويه  فقط  سوف تختفى الاعراض  تلقاء نفسها .
2. التدخل الجراحى  :
إزالة اللوزتين واللحمية وذلك فى الحالات الآتية tonsiliectomy :
  • عدم الاستجابه للمضادات الحيويه.
  • تكرار العدوى .
  • حدوث مضاعفات .
  • تضخم كل من اللوزتين واللحميه مما يؤدى الى الاختناق.
  • مشاكل فى البلع .

الوقاية من التهاب اللوزتين واللحمية

  • تعتبر التهاب اللوزتين  نتيجه الاصابه بالبكتيريا معدية بدرجة كبيرة لذلك  يجب توخى الحظر عند الاصابة .
  • يجب عزل مستلزمات المريض عن باقى أفراد عائلته حتى لا يسبب انتشار العدوى بينهم  .
  • يجب عزل الطفل  فى المنزل حتى اتمام شفائه  حتى لا يعدى اصدقائه .

نشر في : 6:26 ص |  من طرف JAD

عن الجنف

انحناء غير طبيعي في العمود الفقري, فعند النظر للعمود الفقري من الخلف يظهر على شكل حرف  C أو S.
  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :
الفتيات أكبر من (10) سنوات.

أعراض الجنف

  • تغير في الانحناء الطبيعي للعمود الفقري.
  • الرأس في غير نقطة منتصف الجسم, أو إحدى ناحيتي الكتف أو الحوض أعلى من الأخرى.
  • في الحالات الشديدة يمكن أن يعاني المريض من صعوبة التنفس وألم في الصدر.
  • آلام في الظهر.

أسباب الجنف

  • في معظم الحالات يكون السبب غير معروف,يوجد ثلاث أنواع من الجنف وتختلف أسبابه باختلاف النوع:
  • الجنف الوظيفي: العمود الفقري طبيعي, ولكن الانحناء ناتج عن مشكلة أخرى في الجسم, قد تكون قصر أحد الساقيين أو تشنج عضلات الظهر.
  • الجنف العصبي العضلي: مشكلة تحدث في عظام العمود الفقري أثناء تكوينها, إما عدم تكوينها تمامًا أو عدم انفصالها عن بعضها أثناء النمو.
  • الجنف التنكسي: يحدث في البالغين نتيجة التهاب في مفاصل العمود الفقري وضعف الأربطة أو هشاشة العظام أو كسر في الفقرات.
  • يوجد أسباب أخرى للجنف مثل أورام العمود الفقري.

عوامل خطر الجنف

عامل الوراثة : الأشخاص اللذين يعانون من الجنف غالباً ما يعاني أطفالهم أيضاً من الجنف.

مضاعفات الجنف

مشاكل في القلب والرئتين وذلك عندما يكون الانحناء بدرجة كبيرة.

تشخيص الجنف

  • يتم التشخيص بشكل رئيسي عن طريق التاريخ الصحي والفحص الطبي.
  • يتم إجراء الأشعة السينية (x-ray) لتحديد كيفية العلاج ومتابعة تقدم المرض, ويمكن إجراء أشعة مقطعية (CT scan) أو أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) لإلقاء نظرة مقربة على عظام العمود الفقري والأعصاب.

علاج الجنف

  • يختلف علاج الجنف حسب نوعه.
  • الجنف الوظيفي : يتم علاج السبب مثل إطالة الساق القصيرة عن طريق الجراحة, أما العمود الفقري فيكون سليم تماماً في هذا النوع.
  • الجنف العصبي العضلي : معظم المرضى يحتاجون للتدخل الجراحي لمنع تطور المرض.
  • الجنف التنكسي : يمكن استخدام العلاج الطبيعي والتمارين لتحسين الأعراض,وإذا لم يتحسن المريض يمكن إجراء جراحة.
  • بالنسبة للجنف غير معروف السبب , فيختلف العلاج حسب سن المريض.
  • الأطفال حديثي الولادة لا يحتاجون علاج, فالجنف يتحسن بدون علاج, ولكن يجب متابعتهم بالأشعة السينية لتحديد ما إذا كان الانحناء يزداد سوءا.
  • الأطفال هم أكثر عرضة لتدهور الجنف, ويجب وضع دعامة مبكراً لمنع تدهور المرض حتى اكتمال النمو, وغالباً ما يحتاج الطفل إلى الجراحة.
  • المراهقين يجب متابعتهم بالأشعة السينية, إذا كان الانحناء أقل من 25 درجة فلا حاجة للجراحة, و إذا كان بين 25 و40 درجة يجب استعمال دعامة, أما إذا كان أكثر من 40 درجة فالتدخل الجراحي هو الأمثل.
  • إذا كان السبب ورم في العمود الفقري؛ يتم إجراء جراحة لإزالة الورم.

الوقاية من الجنف

  • لا يمكن الوقاية من الجنف, ولكن اكتشافه مبكراً يساعد في العلاج وعدم حدوث مضاعفات.
  • بالنسبة للجنف التنكسي فيمكن الوقاية منه عن طريق الجلوس بطريقة صحيحة وعدم حمل الأشياء الثقيلة بشكل خاطئ ومراجعة الطبيب عند وجود آلام بالظهر.

الجنف - scoliosis

عن الجنف

انحناء غير طبيعي في العمود الفقري, فعند النظر للعمود الفقري من الخلف يظهر على شكل حرف  C أو S.
  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :
الفتيات أكبر من (10) سنوات.

أعراض الجنف

  • تغير في الانحناء الطبيعي للعمود الفقري.
  • الرأس في غير نقطة منتصف الجسم, أو إحدى ناحيتي الكتف أو الحوض أعلى من الأخرى.
  • في الحالات الشديدة يمكن أن يعاني المريض من صعوبة التنفس وألم في الصدر.
  • آلام في الظهر.

أسباب الجنف

  • في معظم الحالات يكون السبب غير معروف,يوجد ثلاث أنواع من الجنف وتختلف أسبابه باختلاف النوع:
  • الجنف الوظيفي: العمود الفقري طبيعي, ولكن الانحناء ناتج عن مشكلة أخرى في الجسم, قد تكون قصر أحد الساقيين أو تشنج عضلات الظهر.
  • الجنف العصبي العضلي: مشكلة تحدث في عظام العمود الفقري أثناء تكوينها, إما عدم تكوينها تمامًا أو عدم انفصالها عن بعضها أثناء النمو.
  • الجنف التنكسي: يحدث في البالغين نتيجة التهاب في مفاصل العمود الفقري وضعف الأربطة أو هشاشة العظام أو كسر في الفقرات.
  • يوجد أسباب أخرى للجنف مثل أورام العمود الفقري.

عوامل خطر الجنف

عامل الوراثة : الأشخاص اللذين يعانون من الجنف غالباً ما يعاني أطفالهم أيضاً من الجنف.

مضاعفات الجنف

مشاكل في القلب والرئتين وذلك عندما يكون الانحناء بدرجة كبيرة.

تشخيص الجنف

  • يتم التشخيص بشكل رئيسي عن طريق التاريخ الصحي والفحص الطبي.
  • يتم إجراء الأشعة السينية (x-ray) لتحديد كيفية العلاج ومتابعة تقدم المرض, ويمكن إجراء أشعة مقطعية (CT scan) أو أشعة الرنين المغناطيسي (MRI) لإلقاء نظرة مقربة على عظام العمود الفقري والأعصاب.

علاج الجنف

  • يختلف علاج الجنف حسب نوعه.
  • الجنف الوظيفي : يتم علاج السبب مثل إطالة الساق القصيرة عن طريق الجراحة, أما العمود الفقري فيكون سليم تماماً في هذا النوع.
  • الجنف العصبي العضلي : معظم المرضى يحتاجون للتدخل الجراحي لمنع تطور المرض.
  • الجنف التنكسي : يمكن استخدام العلاج الطبيعي والتمارين لتحسين الأعراض,وإذا لم يتحسن المريض يمكن إجراء جراحة.
  • بالنسبة للجنف غير معروف السبب , فيختلف العلاج حسب سن المريض.
  • الأطفال حديثي الولادة لا يحتاجون علاج, فالجنف يتحسن بدون علاج, ولكن يجب متابعتهم بالأشعة السينية لتحديد ما إذا كان الانحناء يزداد سوءا.
  • الأطفال هم أكثر عرضة لتدهور الجنف, ويجب وضع دعامة مبكراً لمنع تدهور المرض حتى اكتمال النمو, وغالباً ما يحتاج الطفل إلى الجراحة.
  • المراهقين يجب متابعتهم بالأشعة السينية, إذا كان الانحناء أقل من 25 درجة فلا حاجة للجراحة, و إذا كان بين 25 و40 درجة يجب استعمال دعامة, أما إذا كان أكثر من 40 درجة فالتدخل الجراحي هو الأمثل.
  • إذا كان السبب ورم في العمود الفقري؛ يتم إجراء جراحة لإزالة الورم.

الوقاية من الجنف

  • لا يمكن الوقاية من الجنف, ولكن اكتشافه مبكراً يساعد في العلاج وعدم حدوث مضاعفات.
  • بالنسبة للجنف التنكسي فيمكن الوقاية منه عن طريق الجلوس بطريقة صحيحة وعدم حمل الأشياء الثقيلة بشكل خاطئ ومراجعة الطبيب عند وجود آلام بالظهر.

نشر في : 6:20 ص |  من طرف JAD
back to top